اخبار عربيةاخبار مصرية

نائب رئيس رابطة تجار السيارات:الأوفر برايس “مال حرام” وبعض الوكلاء والتجار يوهمون المشترين .. اعرف التفاصيل كاملة

الأوفر برايس على السيارات

 

قال محمود حماد، نائب رئيس رابطة تجار السيارات، إن إصرار بعض الوكلاء والموزعين على فرض سعر أعلى من السعر الرسمي “أوفر برايس” على بعض الطرازات التي تعاني من عدم التوافر، يعد نوعا من أنواع التحايل واستغلال العميل، مؤكدًا أن فلوس الأوفر برايس “حرام” على حد وصفه.

 

وأشار أنه على الرغم من حالة الركود التى يعانيها السوق منذ منتصف سبتمبر الماضى مع ترقب العميل تراجع الأسعار مع تطبيق المرحلة الأخيرة من اتفاقية الشراكة الأوروبية، إلا أن بعد التجار والموزعين تقوم حاليًا برفع أسعار الطرازات التي تعاني من عدم توافرها بكميات ملائمة تتناسب مع حجم الطلب عليها.

 

 

وأكد حماد على أن العديد من المعارض تقوم حاليًا بإيهام العميل الراغب فى شراء سيارة معينة ولتكن “أوبل أسترا” بعدم توافرها، رغم تواجدها بالمخازن، لإقناع العميل بأن السيارة تعانى الغياب، بهدف إرغامه على دفع سعر أعلى من السعر الرسمي والذي قد يصل إلى 10 آلاف جنيه حال رغبته في الاستلام الفوري.

 

 

وأرجع السبب وراء انتشار ظاهرة الأوفر برايس إلى إصرار الشركات على توفير كميات محدوده من الطرازات التى تخاطب مستويات الدخول المتوسطة، لا تتناسب مع قوى الطلب عليها، الأمر الذى يدفع الموزعيين والتجار على التلاعب بأسعارها، خاصة أن هناك طرازات أخرى تعاني من غياب الطلب عليها.

 

 

وذكر نائب رئيس رابطة تجار السيارات أن هناك موديلات لبعض العلامات التجارية التى باتت تعانى من غياب الطلب عليها، خاصة بعد أن باتت أسعارها تتقارب من السيارات الفاخرة، مما يدفعهم لإتباع سياسية الأوفر برايس بهدف حرق أسعار الموديلات التى تعانى من صعوبة بيعها.

وتجدر الإشارة إلى أن ظاهرة الأوفر برايس تعرف بأنها بيع السيارة للعميل بسعر أعلى من السعر الرسمى، فى ظل الطلب القوى عليها، وغياب المعروض منها.

وتنتشر الظاهرة فى العديد من الموديلات خاصة من شريحة المتوسطة بقيمة تتجاوز فى بعض الموديلات 130 ألف جنيه، مثل طراز سكودا كودياك، المنتمية لفئة السيارات الرياضية المتعددة ذات السبع مقاعد، وتويوتا كورولا وغيرها من الموديلات الأخرى.

وعلى الرغم من إعلان عدد من التوكيلات الأوروبية خفض أسعار طرازاتها بالتزامن مع التطبيق الكامل لإتفاقية الشراكة الأوروبية، بنسبة تتراوح ما بين 2.6%، إلى 31.2%، إلا أن بعض الموديلات لاتزال توفر للمستهلك بسعر أعلى من السعر الرسمى، نتيجة عدم توافرها.

 

اقرا ايضا :

نائب رئيس رابطة تجار السيارات جشع الوكلاء السبب الرئيسي فى المعاناة التى تشهدها سوق السيارات

بالفيديو | مؤسس “خليها تصدى زيرو جمارك” مطالبنا مش كتير “سعر عادل بس واكسب بفارق معقول”

 

المصدر : جريدة المال

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق