اخبار مصريةتقارير

حديث جميع الاطراف عن مستقبل سوق السيارات 2019 .. ” وكلاء – تجار – خبراء – رئيس اميك “

سوق السيارات

توقع عدد من وكلاء وخبراء سوق السيارات أن تشهد مبيعات سوق السيارات نموًا بنهاية العام الحالى، بنسبة تتراوح ما بين 10% و20%.

وجاءت التوقعات مرهونة بالطفرة المرتقبة فى مبيعات سوق السيارات، والتى ستكون بداية من الربع الثالث من العام الحالى على أقصى تقدير.

 

وقلل الخبراء، والوكلاء من تأثير حملات المقاطعة على أداء سوق السيارات، خاصة أن الركود الذى تعانيه السوق يعود فى الأساس إلى نقص السيولة، وتندى مستويات الدخول، وارتفاع معدلات التضخم.

 

وأكدوا أن أسعار الموديلات، والطرازات ستشهد خلال الفترة المقبلة ثباتًا فى مستوياتها، بهدف ضمان عودة الرواج لسوق السيارات، والتى من المتوقع أن تشهدها السوق بداية من الربع الثالث من العام الجارى.

 

نقص السيولة وراء الركود

قال مدحت اسماعيل، مدير عام فولكس فاجن بالشركة المصرية التجارية وأوتوموتيف، وكلاء سيارات فولكس فاجن وأودى، إنه من الصعب حاليًا تحديد توقع واضح حول أداء سوق السيارات.

وحدد نهاية مارس الحالى كتوقيت واضح يمكن بناءً عليه التكهن بمستقبل مبيعات سوق السيارات، خاصة أن السوق كانت على مدار الشهور الستة الماضية تعانى ضبابية شديدة.

 

صالة عرض لسيارات رينو
كما أكد اسماعيل أن سوق السيارات تعانى غياب السيولة النقدية للعملاء الجدد الراغبن فى الشراء، وهو سبب رئيسى لحالة الركود التى تعانيه المبيعات خلال الفترة الماضية.

وتابع: إن غياب السيولة كان لها العديد من التداعيات السلبية، سواء على مستوى قطاع السيارات، أو غيرها من القطاعات الاقتصادية، موضحًا أن الركود أصاب كل الأسواق والقطاعات الاقتصادية، والتى من بينها سوق السيارات.

 

ركود سوق السيارات بمصر
ركود سوق السيارات بمصر

استقرار فى الأسعار
وتوقع مدير عام فولكس فاجن مصر أن تشهد أسعار السيارات خلال الفترة المقبلة استقرارًا خلال المدى الزمنى القصير، راهنًا عدم حدوث أي زيادات جديدة فى الأسعار، باستقرار أسعار صرف الدولار الأمريكى.

وتوقع أن تشهد سوق السيارات نموًا فى أداء مبيعاتها الإجمالية نموًا بنسبة تصل إلى 20%، بنهاية العام الحالى، مقارنه بحجم مبيعاتها خلال 2018.

كانت سوق السيارات قد تمكنت خلال العام الماضى من بيع 145 ألفًا، و886 سيارة، مقابل 99 ألفًا، و530 سيارة خلال 2017، بمعدل نمو يصل إلى 47%.

 

 

الجيل الثانى الجديد كليًا من فولكس فاجن تيجوان
وأشار إلى أن التوقعات بنمو مبيعات سوق السيارات تأتى بالتزامن مع تطبيق الإعفاء الجمركى الكامل على السيارات ذات المنشأ الأوروبى منذ يناير من العام الحالى.

تجدر الإشارة إلى أن أسعار السيارات الأوروبية قد تراجعت مع تطبيق المرحلة الأخيرة، والنهائية من إتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية بنسبة ما بين 2.6%، وحتى 31.1%.

 

بداية تعافى لسوق السيارات
قال حسن اسكندرانى، مدير قطاع التسويق بشركة النيل للتجارة والهندسة، وكلاء سيارات هوندا فى مصر، أن سوق السيارات بدء فى التعافى بداية من منتصف الشهر الجارى، وأن صالات عرض السيارات بدء تشهد اقبالًا من قبل العملاء الراغبين فى شراء سيارة جديدة.

 

وأشار إلى أن كافة وكلاء السيارات، وبالبالغ عددهم 23 شركة قدموا منذ يناير، وحتى الأن الحدود القصوى للخصومات.

 

وتوقع ألا تشهد الفترة المقبلة أيه خصومات أو تخفيضات جديدة فى ظل سعى العديد من الوكلاء للحفاظ على الحدود الدنيا من هوامش الأرباح، بهدف تغطية مصاريف التشغيل الدورية.

 

وتأتى التخفيضات التى أعلنتها شركات السيارات خلال مارس ضمن مساعيها الرامية لدفع حركة مبيعات سوق السيارات السيارات، عبر التنازل عن جزء من هامش الربح.

 

وتستهدف الخطوة والتى وصفها مسئولو تلك الشركات إلى رغبتهم فى تصريف مخزون السيارات، والتابع لموديل 2018، علاوة عن ضمان استمرار دورة رأس المال دون توقف.

 

 

النيل الهندسية تطرح هوندا CR-V الجديدة رسميًّا

وتوقع اسكندرانى أن يشهد موسم الصيف إقبالًا شديدًا على سوق السيارات من العملاء الراغبين فى تنفيذ قرار الشراء، خاصة وأن الرؤية الكاملة حول الأسعار ستكون قد أضحت بالكامل.

 

كما توقع أن تشهد المبيعات الإجمالية لسوق السيارات بنهاية العام الجارى نموًا بنسبة تصل إلى 10%، مقارنه بالعام الماضى، بإجمالى 160.6 ألف سيارة.

 

واستبعد مدير قطاع تسويق هوندا مصر إمكانية أن تشهد أسعار السيارات أيه زيادات خلال الفترة المقبلة، حتى مع فرضية زيادة أسعار صرف الدولار.

 

وجاءت توقعاته فى ذلك مرهونه برغبة الوكلاء فى بيع سياراتهم، مؤكدًا أن استقرار الأسعار ستكون السمة المميزة لسوق السيارات خلال الفترة المقبلة.

 

وأشار إلى أن غياب عدد من الموديلات، والطرازات، والمنتمية لفئة مستويات الدخول المتوسطة ستتسب فى عودة ظاهرة الأوفر برايس، خاصة وأن تلك الشريحة من أسعار السيارات هى المحفز الأساسى لنمو مبيعات السوق.

 

طفرة مرتقبة بحلول يوليو

قال الدكتور شريف أبو حته، نائب رئيش شركة شمال اصعيد للتجارة والتوزيع، موزع متعد لسيارات شيفورليه، إن سوق السيارات بدء مرحلة العودة للإستقرار مجددًا، بعد ركود استمر لأكثر من 6 أشهر.

 

وأشار إلى بدء حالة الرواج بمبيعات سوق السيارات جاء مرهونه بعدد من الإعتبارات، والتى فى مقدمتها استقرار الأسعار منذ يناير حتى الأن.

 

طرازات شيفروليه أوبتر

وقلل أبو حته من إمكانية أن تشهد الفترة المقبلة تغيرات سعرية جديدة سواء بالزياة، أو النقصان، خاصة وأن هناك حدود فى عمليات التسعير لا يمكن تخطيها.

 

وتوقع أن تشهد مبيعات سوق السيارات طفرات كبيرة خلال شهرى يوليو، وأغسطس المقبلين، بالتزامن مع بدء موسم الصيف.

 

2000 سي سي خارج الركود
قال باسم العشماوى، مدير عام مجموعة عز العرب للسيارات وكلاء فولفو وسيتروين وبروتون، إن أداء سوق السيارات مازال يعانى تراجع فى المبيعات بسبب احجام المستهكين عن الشراء على خلفية فقد الغالبية العظمي من العملاء القدرة الشرائية فى ظل ارتفاع الأسعار وزيادة معدل التضخم.

 

أضاف أن البعض من المستهلكين قرر تأجيل الشراء لحين استقرار الأسعار فضلا عن إطلاق الموديلات الجديدة، مشيرا إلى أن السيارات التى تتراوح أسعار بين 200 و300 ألف جنيه تعتبر الأقل مبيعًا مقارنة بالفئات الأخرى، وذلك باستثناء شريحة المركبات التى تبلغ سعتها اللترية نحو 2.0 التى تشهد رواجًا فى مبيعاتها.

 

ستروين DS7 الرياضية متعددة الأغراض
توقع العشماوى أن تتجه بعض وكلاء السيارات الآسيوية لإطلاق عروض وخصومات سعرية على طرازاتهم بدافع القدرة على التنافسية مع الماركات الأوربية التى شهدت تراجعًا بأسعار بعد تطبيق الإعفاءات الجمركية، مستبعدًا احتماليه أي أنخفاض فى أسعار الماركات الأوروبية مجددًا، مؤكدًا أن معظم الشركات أعلنت عن خصوماتهم بالكامل خلال الشهرين الماضيين.

 

ذكر العشماوى فى تصريحات سابقة ، أن المجموعة تراهن على زيادة فى حجم مبيعاتها بنسب 25 و30% عن طريق طرح الطرازات الجيددة كليتًا وهى «فولفو xc40، سيتروين c3 aircross، وc5 aircross، DS3 واستون مارتن DBS، وطراز من بروتون فئة SUV» التى سيتم تقديمها خلال العام الحالى.

 

الموديلات الجديدة تكسر الركود

توقع رأفت مسروجة الرئيس الشرفى لمجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، أن تبدأ مبيعات السيارات فى التعافى بدايتة من منتصف العام بعد استقرار أسعار معظم الماركات التجارية، إضافة إلى طرح الموديلات الجديدة ستنشط المبيعات نسبيًا خلال نصف الثانى من العام المقبل.

 

أوضح أن الخصومات التى إعلنتها وكلاء السيارات الآسيوية ومن أبرزهم «جي بي غبور أوتو، والمنصور، وناشونال موتور» جاءت بعد أجراء مفاوضات مع الشركات العالمية بضرورة تخفيض أسعار طرازاتها وذلك للقدرة على المنافسة مع الماركات الأوروبية التى قارب مستوى أسعار الآسيوية.

 

صالة عرض لسيارات بيجو بالقاهرة الجديدة

وأضاف أنه من المتوقع أن تتجة الشركات لتعليق خطتها الأستثمارية فى الفروع ومراكز الصيانة إضافة إلى أن مصنعى السيارات ستضرر لتخفيض طاقتها الانتاجية بمصانعها مبيعاتها فى ظل حالة الركود التى تجتاح سوق السيارات ولتراجع فرص التنافسيته لطرازاتها فى مواجهه المراكات الأوروبية.

 

قال إن الشركات ستسعى لتثبيت أسعار طرازاتها بغرض كسر حالة الأرتباك التى تشهدها السوق من خلال تأرجح الأسعار للسيارة الواحدة عبر الموزعين والتجار.

 

الشاحنات والأتوبيسات خارج أزمات الركود

أشار إلى أن هناك قطاعى يعتبران خارج أزمات سوق السيارات وهم «الشاحنات والأتوبيسات» لأسباب تتعلق بالنمو الذى يشهد قطاعى المقاولات والتشيد والبناء فضلا عن نمو أداء القطاع السياحى والنقل الذكى؛ الذى ساهم فى زيادة حجم مبيعاتهم خلال الفترة الماضية.

 

توقع مسروجة أن تشهد مبيعات السيارات نموًا بنسب تتراوح بين 10 و15% تزامنًا مع دخول لاعبين جدد عن طريق طرحهم طرازات جديدة لأول مرة إضافة إلى أن الفرص التسويقية للماركات الأوروبية شهدت ارتفاع بعد تراجع أسعارها.

شيفروليه الدبابة
ووفقًا للإحصائيات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» سجلت مبيعات السيارات الأوروبية نموًا بنسبة 112% لتصل إلى 2072 وحدة خلال يناير الماضى، مقابل 2522 مركبة خلال الفترة نفسها من العام السابق.

 

حدد منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات، السبب الرئيسي وراء ركود مبيعات السيارات لأسباب تتعلق بضعف السيولة لدى معظم المستهلكين الناتجة عن ارتفاع معدلات التضخم وثبات الدخول، موضحا أن معظم القطاعات تعانى من تراجع المبيعات دون مجال السيارات منفردًا.

 

أوضح أن الشركات اتجهت لتخفيض أسعار طرازاتها بدافع القدرة على المنافسة مع الماركات الأخرى، إضافة إلى تقليص المخزون من موديلات العام الحالى.

 

 

عمليات الأحلال والتجديد تمثل 25% من مبيعات الزيرو
توقع أن يشهد سوق السيارات تحركًا فى المبيعات بعد إطلاق الموديلات الجديدة وعودة عمليات الأحلال والتجديد من جانب المستهلكين على تلك الموديلات، موضحين أن تلك الفئة من المبيعات تمثل نسب تتراوح بين 20 و25% من إجمالى مبيعات “الزيرو” سنويًا.

تابع: « الرابطة تخاطب التجار للتخلى عن بيع السيارات بالأوفر برايس بغرض تخفيف العبء على المستهلكين ولكسر حالة الركود التى يعاني منه سوق السيارات خلال الفترة الحالية.

 

لفت إلى أن الموزعون اتجهوا لاطلاق الخصومات والعروض على طرازاتهم؛ وذلك لسداد الالتزامات المحصلة عن تشغيل المرافق ورواتب العاملين.

 

اقرا ايضا :

تقرير | الكل يعاند .. الكل متشبث برأيه .. الكل يخشي التنازل .. ماذا بعد كل هذا الركود ؟ مستقبل سوق السيارات خلال الفترة القادمة

 

المصدر: جريدة المال

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق