معلومات تهمك

اكتشف بنفسك .. غش تجار السيارات بتحويل سيارات الحوادث لبيعها على انها مستعمله وبحاله جيدة ؟

سيارات الحوادث

كلنا واحنا بنشترى عربيه بنحب نطمن ان العربيه مفيهاش عيوب وخاليه من كل المشاكل علشان زى ما بنقول”مش عايز اجيب عربيه اصرف عليها” فى المقال دة هنقلك كام نقطه تاحد بالك منها وانت بتشترى المستعمل لتفادى غش بعض التجار انهم بيشتروا العربيات الحوادث ويتعمل اصلاح كامل وتتباع على انها بحاله جيدة.

 

 

في الكثير من الحالات يتعرض الراغبون في شراء سيارة مستعملة للخداع حيث تباع لهم السيارات المستعملة على أنها سيارات عادية ليست بها مشكلات ، حتى يكتشفون في مرحلة ما أنهم تعرضوا للخداع وأنها سيارات حوادث تم اصلاحها واخفاء التلفيات فيها لبيعها بسعر أعلى من سعرها لو تم بيعها بعد اعلام المشتري أنها تعرضت لحادث من قبل.

 

ويجب على من يرغب في شراء سيارة مستعملة ملاحظة بعض الأمور التي يمكنها أن تساعده في معرفة ما اذا كانت تلك السيارة قد تعرضت لحادث أم لا ومنها:

 

 

وجود أجزاء جسم السيارة الخارجية في مستوى واحد سواء غطاء المحرك أو الأجزاء الجانبية من السيارة أو الباب الخلفي للأمتعة وأن الأبواب وتلك الأجزاء المتحركة من الهيكل تفتح وتغلق دون مشكلات، وفي حال وجد المشترى مشكلة في أحد الأبواب أو أن جزء من جسم السيارة بارز عن باقي الاجزاء فقد تكون السيارة تعرضت لحادث وهذه آثار الاصلاحات فيها.

 

 

من الحالات المعروفة في السيارات التي تعرضت للحوادث أن توجد دهانات في بعض المناطق غير دهان السيارة الاصلي ومختلفة في الدرجة وكذلك غير مستقيمة أو غير ناعمة، وهذا الأمر قد يدل على تعرض السيارة لأضرار سابقة في الجسم.

 

يجب التأكد من أن شاسيه السيارة سليم وليس به أي عيوب أو أجزاء غير مستوية مع باقي أجزاء جسم الشاسيه.

 

التأكد من أن أكسات السيارة والمساعدين سليمة وليس بها مشكلات مثل التأكل أو طلاء جديد عليها

 

 

وجود زجاج أمامي جديد للسيارة قد يدل على تحطم القديم في حادث.

 

بعض الاجزاء الجديدة التي تم تركيبها في السيارة مثل المصابيح الأمامية والخلفية وغيرها من الأجزاء التي قد تدل على حادث للسيارة.

 

اقرا ايضا :

ازاي تكشف عن موتور وعفشه العربيه بتشتريها بنفسك .. شرح مفصل لاجزاء العربيه

وانت بتشترى عربيتك الجديدة.. تعلم كيف تتفاوض مع الوكيل او التاجر ومتى تشترى بالفعل السيارة !!

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق